فيسبوكيات | 28 نوفمبر

فيسبوكيات

فلسفة الإنتظار

سبت, 12/02/2017 - 20:50
محمد آفو

لا أدري كيف أتخلص من مثالية التحليل النفسي ، فهي تحرمني خصوصية الناقد الحر ، وتحملني على تجاوز الأحداث وتزرعني بقسوة خلف الدوافع والتفسيرات المتعلقة برحم الحدث وليس بالحدث ذاته .
لهذه الأسباب وغيرها فأنتم تقرؤون لسجين ربما لا يستطعم الكثيرون لغته ولا رأيه ، وربما يدفعكم للتثاؤب وتحين النهايات واستعجال الخلاصات .

توجد"اينالات" كثيرة فى موريتانيا وليست مجرد"اينال " واحدة

خميس, 11/30/2017 - 12:52
حبيب الله ولد احمد

كل الموريتانيين نالوا نصيبا من القتل والتعذيب والاعدام والتعتيم لقدشهدت البلاد عدة محاولات انقلابية بعضها كان لصالح جهات خارجية وبعضها كان عرقيا شرائحيا
وفى كل وقت كان العسكريون "المنتصرون "يجهزون على العسكريين "المنهزمين" وضحايا "اينال" الشمال تمت تصفيتهم بعد محاولة انقلابية معروفة الأجندات والسياقات ولم يحاكموابعدالة وتعرضوا لظلم وإذلال هو نفسه الذى تعرض له أصحاب المحاولات الانقلابية السابقة واللاحقة

10 نقاط حول التغيير المتعلق بالعملة الوطنية

ثلاثاء, 11/28/2017 - 19:14
 الربيع ولد ادوم

تحدثت مع اقتصاديين على إطلاع بمشروع التغيير النقدي الجديد المتعلق بالعملة الوطنية، وشرحوا لي ما يلي في 10 نقاط:

علينا أن نحلم بوطن نعيش فيه بكل هدوء

ثلاثاء, 11/28/2017 - 10:24
لشيخ محمد فاضل ولد اكوهي

علينا أن نحلم بوطن نعيش فيه بكل هدوء وسعادة وسكينة ،نؤدي صلواتنا فيه بإطمئنان وخشوع .. النية فيها خالصة لله رب العالمين والقدوة في تأديتها خير خلق الله أجمعين ..المنكب بالمنكب والساق بالساق ..ولا إعوجاج في الصفوف ..

التيدوم في الذاكرة الأدبية الموريتانية

سبت, 11/25/2017 - 09:48
الولي طه طه

يعرف التيدوم بأسماء منها " التبلدي " - كما يسمى عند السودانيين ، أو " العنديس" و " الحمراء " كما في وثائق تعريب النبتات ببعض مكتبات تيشيت أو " الكنهبل" كما عند بعض محققي أهل المقري ، كما يعرف بــ"الدوم" و ليس الدوم الذي يقارب النخل في سمته .
و يعرف عالميا بــ " الباوباب" "le baobab" و يرى البعض أن أصول الكلمة عربية " أبوحباب" لاشتمال ثمرتها على كثير من الحبات.و يسميه الأفارقة " شجرة الحياة "

لا ناقة ولا جمل لموريتانيا في هذه المعركة!

جمعة, 11/24/2017 - 22:18
محمد محفوظ أحمد

يدهشني حقا أن إمامنا الأكبر وشيخنا الأجل فضيلة العلامة إمام المسجد السعودي ـ حفظه الله ـ لم يقرأ الكثير عن الشيعة؛ وكنت أتوقع أنه أحاط بكتب الفرق والملل والنحل...
لكن عرضه اليوم لكتاب شيعي قديم عن حوار بين الشيعة وأهل السنة؛ فيه قول الشيعة إنهم لا يعترفون بالأشعرية ولا المالكية ولا الحنفية ولا الشافعية ولا الحنبلية؛ مستعظما ذلك، حيرني! ولاسيما أنه اعتبره نشرا لمذهبهم الرافضي (وكأنه أقوى وسائلهم لهذا!).

عبيد ليبيا والفيديو المفخخ

ثلاثاء, 11/21/2017 - 19:04
سماعيل يعقوب الشيخ سيديا

هو إذن الاتجار بالبشر في المزادات السرية-الدالفة قسرا للعلن في ليبيا أمام مجلس الأمن. ويتوقع قرار بنَفَس أمني وقانوني في نيويورك، ودول مثل بوركينا فاسو تستدعي سفيرها في ليبيا، والنيجر تنظم عودات جماعية لناسها.
وسفارات ليبية مسرحٌ لاحتجاجات منددة، وحديث عن عبودية جديدة.
لكن منظمات حقوقية وأجهزة استخبارات غربية نبهت في عام 2011 و2014 وحذرت من صوملة ليبيا ونتائجها الوخيمة على البشر والحجر في حوض المتوسط.

لا أعترض على الحكومة و لا أعترض على المعارضة!

اثنين, 11/20/2017 - 20:05
محمد ابهاه

لا أعترض على الحكومة و لا أعترض على المعارضة و لا أعترض على القدر معاذ الله، أنا مواطن من الفئة التي تسير تحت الظل برعاية 'العافية' و السلام مع الجميع، لا أقبل بأي حال من الأحوال مصادرة رأيي و لا حتى مصادرة شاحن هاتفي، ألتمس العذر لجميع المخبولين الذين ألتقيهم بشكل يومي و أحاول قدر الإمكان تفادي المشادات الفكرية التي يتحمس لها الكثيرون هنا، لم يمنعني فقري في النحو و الصرف و عجزي الأبدي عن التمييز بين همزتي الوصل و القطع من كتابة ما أؤمن به بعيدا عن

ماذا يريدون؟؟؟؟!!!!!

جمعة, 11/17/2017 - 11:45
محمد الأمين ولد محمودي

بعد التعديل الذي طرأ على المادة مثار الجدل لاحظت ان جل من يشار اليهم بالبنان اعترضوا واعتبروا ان الاجراء غير مهم،حاولت ان افهم ومازلت الى الآن عاجزا عن فهم الأسباب،فلو افترضنا جدلا ان ولد عبد العزيز يناور فقد استخلصنا منه مادة مهمة للمستقبل ولايعني هذا مطلقا ان يتوقف الضغط في قضية ولد امخيطير،فبالنسبة لي حين ابحث في الصحراء عن قطرة ماء وقبل ان اجدها اعثر على كنز فيه مال وفير لكن لاقطرة ماء به،سأحمل الكنز واواصل بحثي عن الماء الضروري للحياة والذي وح

عن الجمهور والشارع والنخب

اثنين, 11/13/2017 - 09:45
عبابس ابرهام

كانت ضجّة العامة، ما نراه اليوم دهماويّة، عمليّة أساسية في التشكّل التاريخي للمذاهب الإسلاميّة الأولى. فالحنابِلة، وهم من أعاد تشكيل السنّة على منوال الحشوية، كانوا يُطبِّقون عدالة الشارِع. وقد حاصروا الحارِث المُحاسَبي (ت 243هـ) ببغداد وحاصروا الطّبري (ت 310هـ)، مع أنّ هاذيْن كانا قريبيْن منهما (طبعاً المُحاسبي كان صوفياً؛ ولكن القطيعة ما بين المتصوّفة والحنابلة لمّا تقم بعد في هذا القرن).

الصفحات