فيسبوكيات | 28 نوفمبر

فيسبوكيات

المستفيدون الثلاثة من تعديلات الدستور

ثلاثاء, 03/14/2017 - 12:35
أحمدو ولد الوديعة

ربما كان ول عبد العزيز محقا يوم قال إنه يرفض تغيير مادة تحديد المأموريات المحصنة لأن المستفيد من ذلك التعديل شخص واحد هو أنا يقول صاحب الفخامة.حالة الورع هذه التي انتابت سيادته في لحظة غضب لما تتكشف بعد كل سياقاته تطرح  سؤالا عن المستفيدين من التعديلات التي أجازها الرئيس وكلف وزير دفاعه لاقناع نواب الموالاة بها.

خارج حدودنا يدفع أردوغان ثمن حماقاته السياسية

ثلاثاء, 03/14/2017 - 01:25
حبيب الله ولد احمد

 الرجل يطبع مع اسرائيل وللتغطية على ذلك يمنح الفلسطينيين بعض المساعدات بطريقة تشبه الدعم القطري لسكان غزة قطر تبنى ماهدمته الطائرات الصهيونية ثم تزود تلك الطائرات بالوقود لتهدم ما بنته ثم تبنيه مرة أخرى فتزود الطائرات بالوقود لتهدمه وهكذا
الرجل أباد أكراد بلاده وسلح أكراد سوريا والعراق ليتغولوا على العرب لاحتلال اراضيهم وتصفيتهم
 الرجل خاض حرب طواحين ضد رجل اسمه فتح الله غولن لايملك من الترسانات سوى عدة مؤلفات ومدارس ومشاف خيرية

القمر "المهجور"!

اثنين, 03/13/2017 - 01:21
خالد الفاظل

قمر لامع ذلك الذي يتسلق السماء الآن، لقد رأيته وهو يسكب جماله بكل سخاء فوق تلك الرمال الصقيلة، كأنه يود أن يرش أشجار الوادي الواقفة بصبر قرب خاصرة الصحراء الكبرى ببعض نوره اللطيف...
بعد غروب الشمس ورحيلها بيوم لن يعود أدراجه أبدا!

مادام هؤلاء في موريتانيا فإن تلوين القماش جنون!

أحد, 03/12/2017 - 15:07
محمد لغظف ولد احمد

ما دام في موريتانيا مريض عجز عن تأدية نفقات علاجه، وفقير ضاقت به السبل فلم يجد ما يسد به رمق عياله، ومسكين أرهقته فواتير الماء والكهرباء، وغلام أقبل على الإعدادية وهو لا يميز بين الفاعل والمفعول به، وامرأة عاشت عمرها ولم تضع حلي ذهب -على ما يستخرج من أرضها من بدائع المعادن والجوهر-، وناقة هلكتْ عطشا وتحتها من الماء ما تستنزفه شركات أجنبية في تهدئة غبار آلاتها، وحمّال بات جوعان وقد أكلت الصين ما فوقه وما تحت رجليه، فإن تلوين القماش وتطريزه والاستفتا

العقبة الكأداء أمام ترسيم العربية!

سبت, 03/11/2017 - 14:21
شيخنا محمد فال

المشاكل التي تواجه ترسيم اللغة العربية في موريتانيا لن تكون بسبب رفض عنصريي افلام أو لا تلمس جنسيتي، فأولئك حججهم أوهن من بيت العنكبوت، ولا تصمد أمام أي إجماع قد تعرفه أطياف المجتمع الموريتاني بما فيها الوطنيين الصادقين من سكان الضفة.
 العقبة الكأداء ستكون المواقف الإنتهازية لبعض التيارات الأسلامية والأحزاب السياسية المرتبطة بها ، المستعدة لبيع كل ثوابت الوطن في سبيل رصيد انتخابي قد تحصل عليه في قابل الأيام.

-------------

"أردوغان"..زوج تحت الطلب !!

جمعة, 03/10/2017 - 13:05
 التاه احمنيه

في الفيلم المصري الطريف (زوج تحت الطلب) يلعب النجم عادل امام دور"المحلل الشرعي"لرجال اعمال سقطوا في ورطة طلاق زوجاتهم 3 مرات فكان لابد من ذلك الغلام النزيه الكتوم كي ينزع عنهم حرمة نسائهم..يعرف الامر عندنا في الثقافة الشعبية ب (اتشوتير) ويكون حراما حين يكون قصد الزوج الجديد فقط ان يحلل المرأة لزوجها القديم.
 يكثر المحللون الشرعيون في واقعنا السياسي والاقتصادي والعسكري ومن أبرزهم في يومنا راس الخلافة الاسلامية في أنقرة...

من أهان الدولة واحتقر لغتها الرسمية ألايستحق رفع الحصانة؟

جمعة, 03/10/2017 - 02:30
لمهاب بلال

لا يستحق من أهان الدولة واحتقر لغتها الرسمية واتهم شريحة كبيرة من المجتمع بالقتل والعنصرية وتوعدها بالويل وسواد الليل و بالثبور وعظائم الأمور وكل ذلك تحت قبة البرلمان وامام من يفترض انهم ممثلو الشعب الا يستحق رفع الحصانة و ان ترفع عليه القضايا في المحاكم ؟
أين الحقوقيون والمحامون وأهل القانون ؟

ﻭَﺫَﻛِّﺮ!

خميس, 03/09/2017 - 00:54
خالد الفاظل .. 28 نوفمبر

بعيدا عن ضوضاء السياسة وتلك الوعود المندسة دائما في برامج الحكومات المتعاقبة، وبعيدا عن لغة التجريح والمجاملات، والخوف والطمع. وقريبا من تلك المناديل المرمية بين المقاعد في مجلس الوزراء، والمبللة دائما بدموع أرقام النمو والمديونية.

درسٌ في الجغرافيا السياسية ("جمهورية الخطين الأحمرين")!

أربعاء, 03/08/2017 - 09:42
محمد الأمين الفاظل

"جمهورية الخطين الأحمرين"هي جمهورية ناشئة يحدها من الأعلى خط أحمر ومن الأسفل خط أحمر.
 الجمعية الوطنية ل"جمهورية الخطين الأحمرين" يحدها من الشرق عساكر ومن الغرب عساكر ومن الشمال عساكر ومن الجنوب عساكر..يعني أن الجمعية الوطنية ل"جمهورية الخطين الأحمرين" قد أصبحت ثكنة عسكرية محاطة بالعسكر.

"في جذريةِ المُماثلَة وحتمِيةِ المُشاكلة.. 

ثلاثاء, 03/07/2017 - 10:23
 ميدو عبد الرحيم

 لطالَما رفضتُ المحاجّةَ ضد ما يسمى "استِلابا حضارِيا/ثقافيا" من حيثُ المبدأ، لأن مجردَ الحِجاجِ ضده ومحاولةَ رفضهِ فكريًا، هو اعترافٌ بوهم اجتِماعي لم يعد متمثّلا في عالم اليوْم أو الغد، وكما أعتقدُ أن مفاهيمَ من قبيل "العولَمة" و"القرية الواحدة" أصبحَت الآن بالذات، أركيولوجيةً ثقافية مُتجاوزَة، فإن الحديثِ عن تأثر بالآخر يصلُ حد الانسِلاخ، في زمنِ الحداثةِ السائلة، أي في أوانِ ما بعدَ الحداثة، هو حديثٌ ضعيف، غيرُ متصل السند، معتلّ المتن.

الصفحات