الحفلات الرياضية الماجنة تليق فقط ببلد وصل مرحلة الكماليات | 28 نوفمبر

الحفلات الرياضية الماجنة تليق فقط ببلد وصل مرحلة الكماليات

أحد, 12/10/2017 - 13:00
حبيب الله ولد احمد

الحفلات الرياضية الماجنة تليق فقط ببلد وصل مرحلة الكماليات لديه ملاعب مجهزة وأندية محترمة وصحافة رياضية حقيقية ودوري ملتهب وجمهور يتابع ويحكم
اما عندنا فهذه الحفلات لامعنى لها 
ملاعب رملية طينية مظلمة مجرد"مراغات" لاتجهز الالحملة انتخابية او زيارة عابرة للرئيس
اندية فقيرة مغمورة بائسة يملك أحدها حافلة نقل بينما تمارس البقية رياضة العدوالريفي إلى الملاعب وأحيانا يبتلع الحكم صفارته لأن لاعبا رئيسيا فى أحد الفرق يحتاج ساعتين بعد صافرة البداية للوصول من الترحيل إلى ملعب العاصمة
لاعبون سابقون يتسولون فى ملتقيات الطرق 
صحافة رياضية تكون كذلك إذا باركتها الاتحادية وتكون صحافة علمية جيولوجية إذا انتقدت الاتحادية وآخر الفضائح إطلاق قناة رياضية محلية عرجاء تقنيا أقرب منها"قناة كارتون نيتوورك" للرياضة 
دوري متذبذب وممارسات عنصرية علنية لبعض المدربين ورؤساء الأندية 
كل ذلك ونحن ننفق مالاحراما لاستدعاء نكرات ليس فى تاريخهم ما يهمنا كموريتانيين ونكرم سياسيا شخصيات غارقة فى فسادمؤسي مشهود ونتغنى بتلفزة أصبحت مجرد ماخور لصناعة صحافة فاسدة بالولاءات وشراء الذمم وتلميع النظام
حتى توقيت الحفل كان استخفافا بمشاعر الموريتانيين وثرى مدفن الفقيدين ولد بلعمش وعيسى يحتضنهما قبل أقل من 72 ساعة والدموع الحزينة عليهما تبلل خارطة الوطن الموريتاني كله
بقى أن نعرف ان تكاليف الحفل الباذخ كانت تكفى لعلاج لاعب سابق مريض اوانتشاله من التسول فى الطرقات
تكفى لترميم "مراغة" من تلك التى يسمونها" ملاعب" فى الداخل
تكفى للتكفل بأسرة لاعب سابق أو أبناء شهيد الدرك عيسى مثلا
تكفى لشراء باص ولوصغير لأحد الأندية المحلية"المعذبة" فقرا وحرمانا
الحفل كان ماتما ومحرقة للضمير الوطني ووضعا للمال العمومي فى غير محله
فهل سيجد موقع " الأخبار " صعوبة فى نشر أرقام الشيكات والمستفيدين من"اعطيات" ولديحي
لايحتاج الموقع لأكثر من "إشارة " علوية بأن ولديحي يجب أن يشرب من "كأس " ولدحرمة الله.
ملاحظة (سيطلب منى حذف هذه التدوينة وأنا جاهز لحذفها مقابل 450000000000000000000 أوقية من "الفظة اجديده" ارقامى لديكم والكرة فى"مرماكم")

------------------

من صفحة الأستاذ حبيب الله ولد احمد على الفيس بوك