نحن بحاجة إلى جسور وقناطر... | 28 نوفمبر

نحن بحاجة إلى جسور وقناطر...

أربعاء, 08/09/2017 - 16:33
بشير عبد الرازق

كنت دائما، من الذين يؤمنون بأن ولد عبد العزيز لن يسعى إلى مأمورية ثالثة، خاصة بعد خطابه الشهير، في اختتام الحوار اﻷخير، 
وها هو الرجل خﻻل اﻷيام اﻷخيرة، يرفس كل إغراءات مناصريه، ويؤكد في أكثر من مناسبة، بأنه سبغادر السلطة 2019، وستكون تلك أعظم هدية، قدمها رئبس لهذا الوطن واستقراره وأمنه وتنميته،
ولأن الرئيس قرر أن يغادر، على النخب الوطنية أن تمتلك هي اﻷخرى من الشجاعة، ما يجلعها تغادر منطقة المطبات الحالية وتخلف اﻷزمة وراء ظهورها، وتركز جميع جهودها حول عملية التناوب السلمي على السلطة 2019،
ولتكن المعارضة واثقة جدا، بأنها كلما بعثت برسائل طمأنه للرئبس الحالي، كلما ضمنت بذلك شفافية اﻹستحقاق الكبير، ووقوف الرجل موقف الحياد من جميع المتنافسين،
الجسور والقناطر التي ستعبر عليها موريتانيا 2019، نحو الضفة اﻷخرى، آمنة مطمئنة، يجب الشروع في بنائها وتشييدها منذ اﻵن، أقل من سنتين باتت تفصلنا عن عامنا الانتخابي الكبير!
وﻷن الوقت ﻻ ينتظر، دعونا نبهر العالم مرة أخرى...

-------------------

من صفحة الأستاذ بشير عبد الرازق على الفيس بوك