فسبوكيات | 28 نوفمبر

فسبوكيات

هاجر الأئمة والقراء فغاب الأذان الموريتاني والتلاوة الموريتانية!

اثنين, 10/16/2017 - 09:36
اسماعيل يعقوب الشيخ سيديا

أئمة المساجد ومؤذنوها رجال يداومون في مؤسسة المسجد المقدسة؛ مواقيتهم متفرقة ومهمتهم عبادة؛ ماذا لو افتتحت معاهد لتكوينهم واعتمادهم موظفين رسميين للقطاع العام برواتب محترمة؟
منذ عقدين أو ثلاثة ونحن نشهد هجرة لحفظة كتاب الله منا إلى مشارق الأرض ومغاربها، فهناك دول مسلمة غنية تعظم شعائر الله وتجل القائمين عليها.

رمتني بدائها وانسلت

أربعاء, 10/11/2017 - 15:34
رمتني بدائها وانسلت

حكم القوميون أقطارا عربية مختلفة وبنوا وشيدوا وكونوا وثقفوا وآمموا الثروات وقعدوا للعدو في "عين ادكيكْ" طبعا لكل تجربة أخطاءها المجهرية مقارنة بإنجازاتها وفِي فترة حكمهم كان العالم حينها منقسم بين تجربتين تجربة الرأسمالية والديمقراطية التي يتبناها المعسكر الغربي والتي انتصرت فيما بعد وتجربة بناء الانسان والاشتراكية (العدالة الاجتماعية) التي كان يتبناها المعسكر الشرقي والتي كانت تقوم على الثورة ومعادات المستعمر والتحرر وفِي كل تجارب القوميين وحتى في

إنه الدَِّيِْن

اثنين, 07/10/2017 - 19:49
الأستاذ عباس ابرهام

كان الأخطل شاعِراً مسيحياً أثيراً عند البلاط. وكان يُسمحُ له حتى بوضع الصليب في القصور الاموية في دمشق ولبنان (القصور الأموية في عنجر اللبنانية هي كنز للحفريين لدراسة الثقافة والايديولوجيا الأموية وقواعدها المختلفة). وقد أطلق له عبد الملك الحبل على الغارب. وكان جبّاراً يهجو الناس ويتوعّدُهم وكما يقول المثل عندنا فكان من يخاف الله يخافُ منه لصلفه وسطوته. إلاّ أن أحد الرواة فوجئ يوماً بالاخطل يُقادُ في أغلاله ذليلاً مدحوراً من قِبل قِسٍّ دمشقي.

حصاد التسكع ..!

أحد, 07/09/2017 - 12:57
لأستاذ محمد أفو

57 عاما لم ينضب عطاء دول شقيقة وتحملت ضخ المعونات ودعم الخطط والبرامج .
57 عاما جف ضرع الأمومة وما زالت موريتانيا نهمة للمعونات وتعيش عليها .
57 عاما لم نستغن عن كراسي المنح في الجزائر والمغرب وتونس والسنيغال .
57 عاما من ارتشاف المكرمات وتقبل إهانة التاريخ وتملق القريب والبعيد . 
57 عاما ونحن ننتزع من حياء الأشقاء خبزنا ونأخذ ثمن دوائنا حرجا ومهانة .
57 عاما طال فيها وقت الضيق متسع العمر .

عن "الازمة" الخليجية

أربعاء, 07/05/2017 - 17:46
عباس ابرهام

الأزمة الخليجية كانت حول منع استقلال قطر من السعودية ومنع التعدّدية الامبراطورية في المنطقة. فشل هذا فشلاً ذريعاً. فقد أدّى عنف السعودية وحلفائها إلى تسريع وتأكيد الاستقلال القطري؛ وفشلت السعودية في إعادة قطر للحظيرة كما فعلت في 2014. وبذكاء بحث فاعل السياسة القطري عن تحالفات مع إيران وتركيا استطاع بها حماية ظهره وإدخال تعدّدية امبريالية في المنطقة.

لا ارضى ان اكون الامعة الذي يهتف حينما يهتفون

سبت, 07/01/2017 - 13:40
خالد مولاي ادريس

لا ارضى ان اكون الامعة الذي يهتف حينما يهتفون ويصفق حينما يصفقون 
ولا اسعى ان ارضيهم ولا اسئل هل هم عني راضون 
سأحب وطني بطريقتي سارسم وطني بطريقتي 
وسامتشق قلمي ورصاصي واطلقه على اصابعهم على رؤوسهم حتى يتوبون 
لن اكون المواطن الطيع واتركهم ينهبون ويهربون 
لن اكون كما يريدون 
ساكون كما اريد وسادع وطني يكون 
لم اخلق لاكون رقما في سجلاتهم 
لن اكون ضريبة اتاوة ..انا كائن اريد ان يكون

تأملات في الأزمة القطرية الخليجية 

ثلاثاء, 06/06/2017 - 02:09
الحافظ ولد الغابد

رغم حجم الهجوم والاستهداف الشامل لقطر فإن الأمور لن تصل إلا إلى مطالبة قطر بتنازلات عن جزء من دورها الإقليمي في العالم الإسلامي فأمن الخليج لا يتحمل حربا وغزوا عسكريا ورب ضارة نافعة فليس أمام "ابزورة" الخليج القُرمطي والنجدي الصاعد من قرن الشيطان سوى أفق محدود لتحجيم الدور القطري لكي ينفذا مشاريعهم المقبلة للشرق الأوسط الجديد كما نظر له شيمون بيريز وذلك لاعتبارات:

#كفاكم_إثارة_للفتن !!

خميس, 04/20/2017 - 11:45
مغيلي بنت محفوظ

البعض هنا يريد أن يوهمنا ان الاخت لنحبست انهارها ذا.. حبسوها اعل ملت عنها زنجية!! .. وان الشرطة عنصرية تقمع الا فئة معينة حسب اللون والعرق!! ... بلا... بلا.... ! 
نبغي انكولكم عنكم اكذبتو ونيزفتو بيها!! 
 انا ذي بيظانية ابا وأما.. وتعرضت للقمع وادبيز باط ووحاصرت في الجامعة و "وعدلي شي أطم منذاك!!" زمن الاضرابات والاعتصامات لخضت في الجامعة 2012 !! ولاني وحدي.. امعايَ ياسر من تركت البيظان وطافيلاتهم.. 

استفسار مشروع

اثنين, 01/09/2017 - 20:10
استفسار مشروع

 "التبراع"فن خاص بالمرأة الموربتانية تعبر من خلاله عن بعض ما يجيش بعواطفها من حب صادق وفطري ذي بعد محدد ويتسم بميزات عدة أعطته قبولا معينا وفي الفترة الأخيرة ظهرت طريقة جديدة في نصرة النبي صلى الله عليه وسلم تتخذ من هذا النمط سبيلا للتعبير عن المحبة والتعلق بالنبي صلى الله عليه وسلم ..لكن في النفس من استخدام التعبير شيء رغم صدق نيات المتعاطيات وجودة المادة وطريقة الأسلوب لذاك فالمعروف أن هذا النمط يعبر عن عاطفة معينة عمادها الحب العذري واستن سنة مح