آراء الكتاب | 28 نوفمبر

آراء الكتاب

الحلقات المفقودة في سياسات التنمية العربية

خميس, 04/20/2017 - 20:11
مرفت بنت عبد العزيز العريمي

توقفت عند رسم كاريكاتيري في إحدى الصحف العربية مصورا الحالة العربية، ومجسدا العربي وهو يتغنى بأبيات من قصيدة للمتنبي والتي يقول فيها: “الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم” … ومبينًا لنا حالة العالم المتقدم وهو يفكر كيف ينتقل إلى آفاق أوسع علميا في اكتشاف الفضاء الخارجي!! ونحن  ما زلنا نتغنى بامجاد الماضي الذي تعرفنا عليه من خلال الكتب والقصص.

أربع وعشرين ساعة من حياة المرحوم "أدو" ولد سيد الأمين

أربعاء, 04/19/2017 - 10:50
بقلم : شيخنا ولد محمد فال.

من هول الصدمة، وجسامة الحدث، تعجز الكلمات, وترتعش الأنامل, وتضن الأفكار, عندما أحاول بأيها أن أعبر عن مدى الحزن والألم والأسى لفراق أخي وصديقي وابن عمي الغالي,  سيد احمد "أدو" ولد سيد الأمين تغمده الله بفسيح جناته.

من حسن حظي أن الفقيد زارنا قبل أيام في سيلبابي , وسبحان الله كأنها كانت زيارة مودع . خلال أربع وعشرين ساعة فقط حصل معه في هذه الزيارة ما يعجز الآخرون عن تحقيقه خلال سنوات.

لِمَ التباهي بنصر أردوغان؟

ثلاثاء, 04/18/2017 - 20:34
فوزي بن يونس بن حديد

عبّر كثير من المسلمين عن ارتياحهم وفرحتهم بالانتصار غير الكبير الذي حققه أردوغان يوم الأحد عبر استفتاء أقل ما يقال فيه استفتاء على دكتاتورية جديدة، لم يعهدها العالم في إطار من الديمقراطية المزعومة التي لم نعد نفهم معناها اليوم بعد تشابك المصالح الذاتية بالمسؤوليات المهنية، ورغم أن الاستفتاء جاء بنتيجة متواضعة للرئيس التركي فهي تعبر عن انقسام كبير في المجتمع التركي، وما زال الشعب التركي تحت وطأة الصدمة التي لم يستوعبها بعد، والتي جعلت تركيا أمام خيا

هل هي صدفة ان جميع الدول العربية التي سلمت اسلحتها الكيميائية تعرضت للقضاء او الاحتلال امريكيا؟

اثنين, 04/17/2017 - 19:22
عبد الباري عطوان.. 28 نوفمبر

شعرنا بالكثير من الاهانة والالم في الوقت نفسه، كعرب ومسلمين، عندما شاهدنا صحف اسرائيليىة تحذر الولايات المتحدة وهي تحشد قواتها واساطيلها للهجوم على كوريا الشمالية، من ان الاخيرة ليست مثل سورية، وانها تملك ادوات الرد، وقد يكون ردا صاعقا على اي عدوان تتعرض له، فهي تملك الصواريخ والرؤوس النووية العابرة للمحيطات.

التعديلات الدستورية طريق لدولة الساحل

أحد, 04/16/2017 - 13:05
المصطفى ولد اعبيد الرحمن

لأزيد من أربعة أسابيع وأنا متردد في الحديث عن هذا الموضوع بعد أن فاتحني فيه بعض النشطاء. وقد ظللت أسأل وأحدث من ألتقي حول الموضوع وأجمع ما أجده من أدلة إلى أن باتت عندي قناعة بضرورة الكتابة وإنارة الرأي العام. ففي مثل هذه الأوقات تحتاج الشعوب الشجاعة والصراحة.

بنجه لوثة فنية وميوعة اجتماعية وانحطاط فني رهيب

سبت, 04/15/2017 - 02:23
سيدي الخير الناتي 

الفن هو روح الحضارة وعطرها وبعدها الرمزي والروحي والجمالي الأخاذ والفن هو الذي من خلاله يحكم على المستوى الحضاري للشعوب فقديما قيل ..اذا أردت ان تعرف مستوى حضارة أمة فانظر الى موسيقاها .وقال فيلسوف التاريخ عبد الرحمان ابن خلدون.ان اول ماينقطع من قواعد العمران صناعة الطرب .وقال الامام الغزالي .ملم يهزه الربيع وأزهاره والعود وأوتاره فهو فاسد الميزاج ليس له علاج .

قف التملق / بقلم محمدُّ سالم ابن جدُّ

جمعة, 04/14/2017 - 19:36
 بقلم محمدُّ سالم ابن جدُّ

شُهِّر لذي جاه أو مال أو منصب – وإن سابقا أو مؤمَّلا- وغيره كهو، وذي علم، وهل بقيد انتفاء العمل؟ ووافدٍ طامحٍ، وعاطل، ومريض وإن أشرف، جَمْعُ دهماء باسم ولايته أو قومه أو كمدينته، وضجيجٌ وغناءٌ وتصفيق (وتأكد من رجل) والاكتفاء بالعاصمة. واستحسن مسرح أو ملعب بها، وصحح الاقتصار على اجتماع بالمنازل أيضا.

واكتفي بالإشعار والتقليد عن صحة انتماء المتجمهرين، وفي اشتراط علمهم وإرادتهم أو الاكتفاء بالجل أقوال، رابعها إن عَلِمَ الأقلُّ.

اسحاق الكني يكتب: تواصل.. حقيقة الصراع وشماعة المطبع...

خميس, 04/13/2017 - 10:00
اسحاق الكني يكتب:  تواصل.. حقيقة الصراع وشماعة المطبع...

 الاستقالة اعتراض على "بعض الأسماء التي نالت من رمزية التطبيع ما لم ينل غيرها وأضحى الوسم التطبيعي عنوانا محفورا عنها في الذاكرة ولم تبذل أي جهد في الاعتذار للشعب وتصحيح ما لحق بها". محمد غلام ولد الحاج الشيخ، نائب رئيس حزب تواصل.
"من منظور حضاري مقاوم فإن الانضمام سنة 20088 لحكومة متشبثة بالتطبيع، أكبر إثما وأفدح ضررا من القبول بمطبع في مكتب تنفيذي لتحالف معارض متنوع المشارب." سيد أعمر ولد شيخنا، مثقف، وقيادي في تواصل.

دبلوماسية استقلالية القرار لمصلحة الجميع

أربعاء, 04/12/2017 - 21:04
عبد الله المبارك

يحار الغربيون، ومعهم كثير من ساسة   أنظمة السبعينيات والثمانينيات في موريتانيا، في حزمة  القرارات أو وترها ، التي يفاجئ بها  الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، خصومه، ونظراءه في المشهد السياسي، الوطني ،والإقليمي، والدولي، والمفاجأة  الأكبر أن هذا  الرجل ، الذي  يقسم هؤلاء علي رهانه الخاسر، لم يغلب في نتائج اقتراع أو حوار ،ولا في سباق هجن ، ولا في عدو الخنس  الجوار الكنس.

محاولة لتفسير التصعيد الأميركي في سوريا

أربعاء, 04/12/2017 - 20:49
صبحي غندور

حينما يكون رئيس أكبر دولة في العالم قد وصل لمنصبه دون أي سابق خبرة سياسية أو حكومية، وحينما يكون هذا الرئيس معروفاً بتغيير مواقفه وباعتماده على منطق “رجال الأعمال” والصفقات التي تبحث عن الربح بغض النظر عن المبادئ، فإنه حتماً من الصعب التنبؤ بما سيفعله في فترة حكمه.

الصفحات