آراء الكتاب | 28 نوفمبر

الفيس بوك

إعلان

آراء الكتاب

مقالات الكنتي بين اقتصاد المعرفة  و إسراف البلاغة المقال الأخير " المفكر الإسلامي"

سبت, 02/11/2017 - 15:00
الاستاذ سيد احمد السالك

أوغل الكنتي في عرض مقاله الأخير في شرح ظاهرة " الفكر الحر" ابتداء من المصطلح الذي عزاه للأديب و الشاعر الفرنسي فيكتورهوكو مرورا بإنشاء الجمعية الديمقراطية للمفكرين الأحرار و انتهاء بانتشار جمعيات مماثلة في القارة الأوربية، و يعرفه بأنه " موقف يرفض الديغمائيات الدينية ( المسلمات التي لا نقاش فيها ) و الفلسفية و غيرها ويركن بشكل رئيس إلى التجارب الشخصية و العقل لممارسة التفكير و إصدارلأحكام" فهو موقف معاد للدين و لكل المعتقدات أيا كان مصدرها مالم تكن

"اغتيال شباط" و"استشهاد بنكيران" مظلومية أم توجسات سياسية؟

سبت, 02/11/2017 - 09:42
"اغتيال شباط" و"استشهاد بنكيران" .. مظلومية أم توجسات سياسية؟

أثارت التصريحات التي أدلى بها حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، خلال استضافته بقناة "فرانس 24"، حول استعداده للتبرع بأعضائه سواء توفي بشكل طبيعي أو غير ذلك، وكذا المقال الذي نشره الموقع الرسمي للحزب ويقول إن شباط مهدد بالاغتيال، الكثير من الجدل، خاصة أنه جاء في سياق أزمة تشكيل الحكومة، وكذا حديث المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري بأن تصريحات شباط حول موريتانيا استعملت من لدن خصوم السعودية في القمة الإفريقية الأخيرة بأديس أبابا.

عن ترجمة الانجيل /د. الشيخ سيدي عبد الله

جمعة, 02/10/2017 - 10:35
عن ترجمة الانجيل /د. الشيخ سيدي عبد الله

عندما كنت أعمل على استنباط ( النص الغائب) من شعر الرائع أمل دنقل اضطررت الى قراءة التوراة والانجيل، تماما مثل اضطراري الى قراءة الملاحم الانسانية المعروفة ( الالياذة - الرمايانا - إيزيس - الشاهنامة - جلجامش- كريشنا - سيف بن ذي يزن - صمبا كلاديو ) .. وغيرها ..

عصر انكفاء العولمة والعلمانية!

خميس, 02/09/2017 - 21:58
عصر انكفاء العولمة والعلمانية!

صبحي غندور

رسائل القصر إلي فراعنة العصور؟

أربعاء, 02/08/2017 - 21:24
بقلم / عبد الله المبارك

لا يزال  كثير من المراقبين  المحنكين، رؤساء أحزاب شاخت، ومؤدلجين فاشلين ، وبعض الأقلام التي تمتهن نشر الكراهية واستدرار ريعها  من كل جائحة ومكردس، في حيرة من أمرهم، بسبب عدم تأثيرهم   في صانع القرار بالقصر الرمادي، رغم ما منح لهم من فرص ضائعة، وما حظوا به من امتيازات من قبل   جواسيس رجال أعمال كسدت بضاعتهم، ومهربي مخدرات فقدوا البوصلة وتاهوا في المنفي، لا بواكي لهم، ولا ملجأ يأوون إليه.

دكتوراه للبيع

أربعاء, 02/08/2017 - 19:39
سعيد يقطين

كنا نسمع عن شهادات تباع، وأخرى تشترى. كما سمعنا على ألسنة زملاء درسوا في فرنسا، عن كتاب يتفرغون لكتابة أطروحات بأسماء غيرهم مقابل المال. أعطيت لهؤلاء في فرنسا تسمية «الكاتب ـ العبد»، الذي يدبج لمن شاء رسالة في أي موضوع.

اعتراض على الخبراء الاقتصاديين في منتدى المعارضة

ثلاثاء, 02/07/2017 - 22:50
محمد نافع الفضل الجيلاني: خبير اقتصادي

اطلعت في الآونة الأخيرة على فقرات وردت في سياق مقابلات ومقالات للسيدين محمد ولد العابد و محمد الأمين ولد ديداه استدعت مني الإدلاء بجملة من الملاحظات سأسوقها في هذه العجالة: أولا: بالنسبة لمقابلة السيد محمد ولد العابد فإن ما يستدرك عليه بادي الرأي على الصعيد المنهجي أنه ساق كلاما يقول فيه : "خلافا لأولئك، من إخواننا الموريتانيين الذين اختاروا ،تحت طائلة الخوف أو بدافع المصلحة أن يدعموا النظام...." إلى آخر حديثه ، ثم لم يخطر بباله أن يشرح لنا الدوافع

دونالد ترامب لا يهدد إيران وإنما يهدد فعليا أنظمة الخليج

ثلاثاء, 02/07/2017 - 20:06
اسماعيل القاسمي الحسني

تلقف الاخوة في الخليج ومن يدور في فلكهم، تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب وبعض رموز أركان حكمه، التي تدفقت فجأة منذ ثلاثة أيام فقط، والتي تعتبر ايران دولة راعية للارهاب وغيرها مما يحمل التهديد والوعيد، بفرحة عارمة وتفاؤل مرتفع السقوف بتغير جذري نحوايران، أولا أقل من كونها موقف يطابق ما كانت تسعى جاهدة انظمة خليجية لأن تؤمن به القيادة الامريكية وتبني عليه سياساتها؛ ولن أتوقف عند حفلة رقص بعض الأقلام على طبول تلكم التصريحات، وتغريدات لشخصيات رفيع

7 فبراير2017 ومضي أربعة شهور على تجميد الحكومة والبرلمان

اثنين, 02/06/2017 - 15:57
أحمد الدغرني

هنا في المغرب ثلاثة رؤساء: واحد للحكومة واثنان لغرفتي مجلسي النواب والمستشارين (بنشماس بنكران، المالكي). هؤلاء يمكن وصفهم برؤساء بدون مرؤوسين، ينتظرون أن يتصل بهم أحد من محيط الملك ليتفضل عليهم بمقابلة، وبعدها يعلنون أنهم في حالة فرح وسعادة بمناصبهم، وأن الانفراج نزل عليهم من السماء...

المفكر الإسلامي...

أحد, 02/05/2017 - 18:27
محمد اسحاق الكنتي

 يمثل عصر النهضة العربية الحديثة عصر تدوين جديد بالنسبة للثقافة العربية الإسلامية المعاصرة. ذلك أنه منذ أن أطلق الأفغاني وعبده دعوتهما "التنويرية" مستلهمين ما اطلعا عليه من الفكر الغربي، لم يعد ممكنا فهم الظواهر الفكرية في الثقافة العربية الإسلامية المعاصرة إلا بالعودة إلى أصول تلك الظواهر في الفكر الغربي. صحيح أن الرجلين نافحا بصدق عن العقيدة الإسلامية، فوقفا بحزم في وجه التيار التغريبي الذي كان جارفا.

الصفحات