من راعية لمصالح كندا إلى ثاني أرفع منصب دبلوماسي في موريتانيا -صورة | 28 نوفمبر

من راعية لمصالح كندا إلى ثاني أرفع منصب دبلوماسي في موريتانيا -صورة

خميس, 01/12/2017 - 00:23
خديجة امبارك فال

ميزان الحكومة- 28 نوفمبر: لم تشغل خديجة امبارك فال أي وظيفة عمومية  في البلد قبل تعيينها وزيرة، حيث عملت منذ سنوات بالتدرح الوظيفي بالسفارة الكندية في موريتاينا، انتقلت من مساعدة قنصل مكلفة بالشؤون القنصلية الكندية في إلى منسقة للتعاون الكندي ولبرنامج التدخل السريع لكندا في موريتانيا (وادرن)، ولاحقا قنصلة بالنيابة لكندا في موريتانيا لمدة سنة، وأخيرا منسقة الصندوق الكندي مكلفة بالشؤون القنصلية لكندا بموريتانيا وحتى تعيينها 2014 وزيرة منتدبة لدى وزيرة الخارجية مكلفة  بالشؤون المغاربية والإفريقية وبالموريتانيين في الخارج، وهي ثاني أرفع رتبة وظيفية في الدبلوماسية الموريتانية، لقد انتقلت الوزيرة دون سابق إنذار من راعية للمصالح الكندية إلى ثاني أرفع منصب في  الدبلوماسية الموريتانية..

بنت امبارك تتحدث ثلاث لغات العربية، الإنجليزية، الفرنسية، وتحمل شهادة ماستر في الأعمال و الإدارة من جامعة مونتريال (كبيك – كندا) 2003.

 

أقرأ أيضا:

مسيرة أشهر من التكوين رمته إلى الإذاعة ثم وزيرا بالقصر-صورة

تحذير: الأدوية المزورة منتشرة في البلاد بنسبة كبيرة تحققوا من تاريخ الوصفة ومن مصدرها وحاربوا تجار الموت عبر فضح أفعالهم وسلوكهم.. التى كانت السبب الرئيسي في انتشار أمراض السرطان وغيرها من الأمراض المستعصية..