آراء الكتاب | 28 نوفمبر

آراء الكتاب

وداعا نحن لا نستحقك/ صلاح الدين نافع 

أحد, 21/07/2019 - 17:34
صلاح الدين نافع

وداعا فأنت اول عسكري شهم ينقلب على الخوف حاملا روحه على كفه في زمن الخنوع 
وانت اول رئيس يجتث أمة من براثين الجهل والتخلف والفساد إلى فضاء التعلم والحداثة والحكامة والترشيد 
انت الشجاعة في زمن الخوف والجراءة في أتون التردد والصرامة والكرامة والعدالة وكل مفردات الانتماء لوطن خذلناه مدة 50عاما ولايزال صامدا صابرا إلى حين عشرية النماء 

قولا سديدا / محمد الشيخ سيد محمد

سبت, 20/07/2019 - 00:54
بقلم: محمد الشيخ  ولد سيد محمد / أستاذ وكاتب صحفي

يا معاذ بن جبل اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْتَ وأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الْحسنةَ تَمْحُهَا، وخَالقِ النَّاسَ بخُلُقٍ حَسَنٍ)). رواهُ التِّرْمذيُّ
((ياحصين (بن عبيد الخزاعي) أما انك لو أسلمت  علمتك كلمتين  ينفعك  الله بهما، قل : اللهم ألهمني   رشدي، وأعذني من شر نفسي.)) جامع الترمذي:ج5ص519ر3483)

قاضٍ يكتب: الرئيس المنتخب بين السلطة القضائية وسلطة القضاء

جمعة, 19/07/2019 - 10:17
القاضي/سيدمحمد شينه -

قد يفهم البعض خطأ ان القضاة الموريتانيين يسعون لإقامة سلطة للقضاة خارج حدود القانون..تقود إلي ممارسة الشطط و إستخدام همجي للسلطة..، وهي بذلك ستباهي وستتنافر و باقي السلطات الدستورية في البلاد..من خلال مقترحات نادي القضاة الموريتاني، المقدمة لإصلاح قطاع العدالة المريض..، ولكن الأمر في جوهره القانوني أعظم من ذلك بكثير..، لأنه يقصد السعي جاد لتكريس إحترام ‘‘مبدإ فصل السلطات الدستورية الثلاث‘‘ ..السلطة التنفيذية و السلطة التشريعية و السلطة القضائية..

د. احمد سالم محمد فاضل يكتب: ملاحظات متأخرة على حملة ساخنة 

أربعاء, 17/07/2019 - 20:39
د. احمد سالم محمد فاضل

استغرقت الحملة فى ولاية تكانت كل وقتي، ولم تسمح لي بما تعودت من متابعة الإعلام ورقابته خلال الحملات الانتخابية، ولذا فقد تأتي ملاحظاتي ناقصة، لأنها تعتمد بالأساس على محاولة اطلاع بعدي، وعلى ما أوصلته إلي النقاشات التي تلت تغطية وسائل الإعلام لبعض أحداث الحملة.

صحفية تبرز في وداع ولد عبد العزيز ثلاثة طبائع نادرة في الرؤساء

أربعاء, 17/07/2019 - 00:41
آسية عبد الرحمن

الحضارة ذاكرة! والشعوب التي تحتفظ ذاكرتها بكبريات العبر لا تموت. إنها تتعلم من تاريخها كل يوم؛ تتجنب أخطاءها وتراكم على النجاحات التي حققتها.
 
واللحظات الفارقة لا تتكرر في تاريخ الأمم والشعوب كل يوم، ومن التجارب الجزئية يكتب التاريخ الكلي، وتنقح رواياته. كتابتي عن الرئيس محمد ولد عبد العزيز وعن بعض التجارب التي عشت معه في سنين خدمتي بالقصر الرئاسي، مزيج من الوفاء لرجل دولة عملت في إدارته، وصون لجزء من الذاكرة كنت شاهدة عليه.

بنت سيدى عالي تكتب: رسالة الى أبنائنا الذين اخفقوا في مسابقة الباكلوريا 

ثلاثاء, 16/07/2019 - 19:28
لالة بنت سيدي عالي

يقول باولو كويلو أن المرء لا يغرق لأنه سقط في النهر ، بل لبقاءه مغمورا تحت الماء .
الإخفاق في مسابقة الباكلوريا لا يعني أنك فاشل ، الفشل الحقيقي هو عدم الإيمان بقدراتك ووضع نفسك في خانة الفاشلين دون أن تحاول التطوير من نفسك و الخروج من ذالك التصنيف السلبي 
النجاح قرار ، نعم هو مجرد قرار يحتاج فقط الى عزيمة وإصرار منك ووضع خطة جدية ومتقنة للتغلب على نقاط ضعفك .

موريتانيا وبوادر الاستفادة من التجارب/ د. عبد المالك ان

أحد, 14/07/2019 - 14:28
عبد المالك ان حني

يبدو أننا على مفترق طرق، وهو ما يتطلب أن نحسن الولوج إلى المرحلة القادمة بأمان وهدوء.
فالانتصار المتميز للرئيس المتخب: محمد ولد الشيخ الغزواني، وهزيمة المنافسين في استحقاقات ٢٠١٩، وتساقط أوراق لاعبين آخرين، مهد لحالة إرباك طبعتها الشائعات والسجالات المملة.

لا ديموقراطية في ظل الفوضى!

سبت, 13/07/2019 - 17:43
 سيد أمحمد أجيون

تصريح مقتضب لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز - بعيد اقتراعه يوم الثاني والعشرين من يونيو الماضي-  حمل رسالة واضحة مفادها أن الاولوية هي الأمن، وأن التحول الديموقراطي الذي تشهده البلاد لن يحصل إلا في ظروف آمنة، كما أن التصريح ألمح لوجود معلومات استخباراتية  مفادها أن جهات ما،  تسعى لاستغلال انشغال الموريتانيين بعرسهم الديمقراطي لضرب وحدتهم وزرع الفرقة بين مكوناتهم المجتمعية.

جميل منصور يكتب: على هامش قضية ولد امخيطير

سبت, 13/07/2019 - 00:18
جميل منصور

كثيرا ما ترددت في الكتابة حول هذا الموضوع لأنه في أجواء الشحن والاستقطاب يصعب على المرء التجرد وابتغاء الحقيقة والحقيقة فقط ولكني رأيت أن أسهم بشيء والملف قيد الإغلاق والانتهاء خصوصا أن قيود وتحفظات الموقع لم تعد قائمة ( كنت رئيس تواصل ولم أعد ) : 

معارضتنا تحت الأضواء الكاشفة/ المختار ولد محمد ينب

خميس, 11/07/2019 - 22:26
المختار ولد محمد ينب

لقد ظلت الطبقة السياسية التي حكمت موريتانيا مابعد الإستقلال نفس الطبقة تقريبا تتوارث؛ وتتوسع وتتقلص في نفس القطر من الدائرة ؛ وتغير الجلود وفق ماتتطلبه المراحل المختلفة؛ ورغم ماتراكم من اخفاقات، وما استجد من متطلبات، وما ناضلت عنها القوي المختلفة علي مر العقود؛ بقي الحال كما هو  مولدا نوعا من اليأس مرده الخيبة والصدمات التي كانت الذاكرة الجمعوية عرضة لها كلما لاحت بارقة أمل!    

الصفحات