فيسبوكيات | 28 نوفمبر

فيسبوكيات

لم لانفكر ولانتأمل أحرى أن نستفيد من منح ولامحن الآخر تماما!!

ثلاثاء, 11/12/2018 - 11:22
لم لانفكر ولانتأمل أحرى أن نستفيد من منح ولامحن الآخر تماما!!

قبل نحو شهر أعلنت الدولة الفرنسية عن سلسلة إجراءات تقشفية تهدف لتقليص صرف وزيادة موارد المالية العامة وشملت القرارات زيادة في الضرائب على المعاشات والوقود .
ولإن كان كثير من المنظرين الاقتصاديين برروا القرارات بالظروف الاقتصادية غير المطمئنة نسبيا للخزينة العامة والاقتصاد الكلي لفرنسا بفعل عوامل عديدة 

معني الايمان بالجمهورية ...

سبت, 01/12/2018 - 12:11
 عبد القادر ولد احمدو

معني الايمان بالجمهورية ان تومن بها ككيان موحد غير قابل للتجزئة لشعب واحد مرتبط بوحدة المصير المشترك علي اساس مبدأ المساواة ,, لا فضل فيه لمواطن علي مواطن اخر الا باحترام القانون و بالكفاءة و بالوطنية ,,و معني الايمان بالجمهورية ان لا تخرق القانون و ان تسعي الي فضح خروقاته وفقا للمسطرة القانونية المعمول بها , و معني الايمان بالجمهورية ان يكون معيار عملك هو المصلحة العامة و ان لا تستغل قوتك أو علمك او نفوذك او جاهك او مالك او صراخك لأغراض طائفية وقب

كيف التبس على الحكومة والبرلمان!

اثنين, 26/11/2018 - 10:43
 الأستاذ يعقوب السيف

إذا لم يقدم الوزير الأول برنامجه أمام الجمعية الوطنية ويحصل على ثقتها قبل يوم 29 نوفمبر، فإن حكومته تعتبر في حكم المستقيلة.
نصت (المادة 42) من الدستور على وجوب أن يقدم الوزير الأول المعين برنامجه للجمعية الوطنية مع الالتزام بمسؤولية الحكومة وفقا للشروط المبينة في المادتين 74 و75، وهو الإجراء الذي لما يقدم عليه معاليه حتى اللحظة.

تحديد المأمورية من وجهة نظر الأعمال التحضيرية 

خميس, 22/11/2018 - 09:50
يعقوب ولد السيف

فهم فحوى التعديل الذى طال المادة 28 من الدستوربموجب القانون الدستوري رقم 2006-014 بتاريخ 12 يوليو 2006 ، وجعلها بالصيغة الحالية :" يمكن إعادة انتخاب رئيس الجمهورية لمرة واحدة" ، يمكن التعويل فيه على وثائق ورشات اللجنة الوزارية المكلفة بالمسلسل الديمقراطي الانتقالي وذلك من خلال :
أولا- الرجوع إلى تقريرتلك اللجنة الذى بررمباشرة ذلك التعديل بالسعي للحيلولة دون تمكين المترشح المنتخب من ممارسة أكثر من مأموريتين متصلتين أو منفصلتين (1)

فرح بمساحة وطن 

أحد, 18/11/2018 - 20:32

دموعه تغسل نحيب عقود من الهزيمة 
قدما إسماعيل دجاكيتى صنعت الحلم والأمل والوحدة 
حارب بضراوة مع فيلق رائع بكل قسماتنا ولهجاتنا والواننا 
90 دقيقة خفق فيها 4 ملايين قلب انتظارا لفرح طال غيابه 
فرح حملنا إلى أفق آخر لننسى ولوللحظات كل الحزن الذى يحاصرنا 
كانت ساحة وغى وممتحنا للصبر والكفاح 
جمعنا خلافاتنا كلها من رؤوس العلماء والساسة والحقوقيين والصحفيين والمدونين لنضعها تحت أقدام دجاكيتى ورفاقه 

ثلاثة يحملون كل الوزر الذي حل بهذه الصحراء..

ثلاثاء, 13/11/2018 - 17:03

ثلاثة يحملون كل الوزر الذي حل بهذه الصحراء، وهم من أسس الظلم وقادوا عملية التخلف في مجتمعنا ,أولهم رجل دين نسى أن وجوده هو للناس وخدمة الناس وأعانة الناس على أن يكونوا عبادا صالحين وليسو عبيدا مطيعين , ورجل سياسة أستغل طمع رجل الدين فركب على ظهره ومارس الظلم والتنكيل وهو يعرف أن من أمتطاه يسكت بقليل من الدرهم والدينار ,وثالثهم مثقف يشاهد المنظر وهو يعلم أن ما يجري أمامه مهزله لكنه يخاف من السياسي أن ينقم منه ويخاف من رجل الدين أن يتهمه بالكفر فأصبح

عن تمديد فترة تداول القطع النقدية القديمة

جمعة, 09/11/2018 - 10:16
محمد المامي ولد مولاي اعل

قرر البنك المركزي اليوم تمديد فترة تداول القطع النقدية القديمة الى غاية 31 دجمبر 2019، وأصدر بيانا بذلك نشرته الوكالة الرسمية للأنباء، وهو موجب للملاحظات التالية:

و مات الحلم الديمقراطي و ماتت معه الثورة..

سبت, 03/11/2018 - 09:56
 منى بنت الدي

و مات الحلم الديمقراطي و ماتت معه الثورة في قلوب من كنّا نحسبهم ثوارا. لا صوت يعلو فوق تكهنات ماذا سيفعل ولد عبد العزيز و هل سيفي بوعده لولد الغزواني أم أنه سيمكر به كما مكر بأصدقائه قبل أعدائه ؟ هل سيحتفظ ولد الغزواني بسلطته على الجيش كي يؤمن نفسه من مكر ولد عبد العزيز أم أن البساط سيسحب من تحته ؟

معركة عرفات..

أحد, 28/10/2018 - 13:58

معركة عرفات فاز فيها حزب تواصل ثم تحالف المعارضة ثم القيادي الحسن ولد محمد، لكن علامات الاستفهام تبقى عالقة. ماالذي فعل العمدة الحسن من قبل وماالذي لم يستطع فعله في عرفات؟ وماالذي ينوي فعله ؟
وفاز الاتحاد في الميناء وكأن مشاكل المقاطعة انتهت؟ 
أتابع المعركة الاقتراعية في موريتانيا وكأن الأجندا الانتخابية هي كل شيء ؟ وكأننا وصلنا إلى مرحلة سنغافوره أو نيويورك.

لا احد يعرف على وجه الدقة مالذي ينتظره سكان الولايات الداخلية من المجالس الجهوية!

ثلاثاء, 23/10/2018 - 12:46
 اقريني مينوه

لا احد يعرف على وجه الدقة مالذي ينتظره سكان الولايات الداخلية من المجالس الجهوية. فهذه المجالس المستحدثة مؤخرا.انتخبها المواطنون وهم جاهلون باختصاصها والغرض من إنشائها .
فهم يعرفون ان النائب يمثل دائرتهم الانتخابية .صحيح أن اغلب النواب يتبخرون بعد دخولهم الجمعية الوطنية .ويتحول المواطن فى أعينهم إلى بائس يطاردهم فى الشوارع من أجل قضاء حاجاته البسيطة . تسجيل تلميذ فى ابتدائية فى الترحيل . برمجة عملية للزائدة الدودية فى مستشفى الشيخ زايد.

الصفحات