عباس ابرهام | 28 نوفمبر

عباس ابرهام

موجة من الهُزاء الكلبي غداة الإعلان عن تأخّر موريتانيا في التعليم!

أربعاء, 10/04/2017 - 21:58
عباس ابرهام

سادت موجة من الهُزاء الكلبي غداة الإعلان عن تأخّر موريتانيا في التعليم عالمياً. وعلى ضربِ هذه المعلومة لأيديولوجيا الزوايا، التي هي الشجن المعياري للقومية الموريتانية، فإنّها ليست معلومة جديدة. فطالما ظنّ هؤلاء الزوايا (وكما قُلتُ للتو فلا أقصد بهم ترتيبة نَسَبيّة؛ وإنما تقاليداً ونفسانيات) أنّهم أعلَم من الآخرين؛ ولَكَم سخروا من الأخطاء النحوية والشِّعرية لغيرِهم، مُقتصِرين المعرفة على "علوم الأداة"، دون اللّبّْ والمنهج.

في اضمحلال الوهابيّة

خميس, 09/28/2017 - 15:15
عباس ابرهام

إن الوهابيّة، شأنُها شأن أية امبراطوريّة، إنّما تتقوّضُ من المركز. ولمّا كان لابدّ للوهابيّة أن تتوقّف عن التوسّع في مستهلِّ القرن الـ20 فإنّه ما كان لها ذلك إلاّ بأن تلتفّ على داخِلها وتأكل من نفسِها. فقد لُملِم "الإخوان" الأقدَمون، وهم جُند الوهابية ومُقاتِلوها، وذبحهم الملك عبد العزيز في 1929. ومن يومِها صارَ للوهابيّة قانون آخر: فقد صًولِحت مع الدولة الوطنية الحديثة ومع السياسة السلطانيّة في نفس الوقت الذي ظلّت فيه جِهادية.

عن العنف ضدّ المرأة

اثنين, 09/18/2017 - 13:58
عباس ابرهام

كُنّا قد أسلفنا مِراراً أّنه لا ينفع جوهرة الدّولة، ولا السلطة، في أفق واحد. وإنّما الدولة، مثلُها مثل الدِّين، هي مسرحٌ تتصارعُ فيه الأجندة. وفي الدّولة الموريتانية إرادتان: إرادة لقمع المرأة؛ وإرادة لتأهيلِها. فمثلاً اعُتُبِر قانون النوع، الذي أرادت أطراف من الحكومة الموريتانية إقراره في يناير الماضي قانوناً تقدّمياً (مع أنّه كان متناقِضاً في بعض جوانِبه؛ وقروسطياً في بعض جوانِبه الجنائية).

في السلطوية

أحد, 08/13/2017 - 18:33
عباس ابرها

سيناتور مُنتخَب له حصانة اختُطِف من بين ذويه لأنه أثار الحديث في الرصاصة المشهبوه التي تعرّضَ لها حاكم غير نزيه وغير واضِح في معاملاته. وقبل ذلك ضُربَ الشّْيخ حتّى أشرف على الهلاك لأنّه احتَجَ. وقبل ذلك سُرِّبت اتصالاتُه الهاتِفية (أحياناً من قِبل "قانونيين" و"مدوِّنين"). كلّ هذا حدث باسم ما يُقرِّرُ السلطان إنه خطٌّ أحمر.

في يونيو 2009 وعد الجنرال عزيز الجموع بمفاجِآت صادِمة

خميس, 08/03/2017 - 21:44
عباس ابرهام

في يونيو 2009 وعد الجنرال عزيز الجموع بمفاجِآت صادِمة في مهرجانِه بعرفات وأنها ستكشف فساد المعارضة، بمن فيها آل عبد اله وآل نويكِظ و- للمفاجأة الطموحة- أحمد ولد داداه. وقد نودِي بذلك في أركان المدينة الأربعة. وجاء الجنرال عزيز حتّى بشاشات عرض لكشف الفساد المزعوم. كانت الناس بريئة آنئذ؛ وكان حتّى ولد بوعماتو، الذي حضر يومها باعتِزاز، من أهل بدر. وكما نعلم فلم يأتِ الجنرال عزيز بأية مفاجأة. ستكون هذه ممارسة.

عن تسريبات غدّة

خميس, 07/20/2017 - 17:51
عباس ابرهام

1-قُبيل ساعات من إطلاق الجنرال عزيز لحملته المقدّسة ضدّ مجلس الشيوخ والعلم الوطني تمّ تسريب مكالمات هاتفية توحي، ولكن فقط توحي (إذ هي مقطوعة من السياق) بارتزاق لدى فرد واحِد (واحِد) من مجلس الشيوخ الرافض لتعديلات الجنرال عزيز. وبهذا المعنى فسيكون جزء من خطاب الجنرال عزيز، ما لم يُصب بخيبة أمل، هو حول فساد مجلس الشيوخ، الذي مهّدَ له بالتسريبات.

عن "الازمة" الخليجية

أربعاء, 07/05/2017 - 17:46
عباس ابرهام

الأزمة الخليجية كانت حول منع استقلال قطر من السعودية ومنع التعدّدية الامبراطورية في المنطقة. فشل هذا فشلاً ذريعاً. فقد أدّى عنف السعودية وحلفائها إلى تسريع وتأكيد الاستقلال القطري؛ وفشلت السعودية في إعادة قطر للحظيرة كما فعلت في 2014. وبذكاء بحث فاعل السياسة القطري عن تحالفات مع إيران وتركيا استطاع بها حماية ظهره وإدخال تعدّدية امبريالية في المنطقة.

عزيز العسكري وعزيز المدني

أربعاء, 06/14/2017 - 18:26
 عباس ابرهام

 نُبِّئتُ- دون أن أتحقّق- أن قناة الجزيرة أصبحت تُطلِقُ على النظام الموريتاني النظامَ العسكري. أنا أعتبِر النظام الموريتاني نظاماً عسكرياً لعدّة أسباب (1-لا أعترِف بنتائج انتخابات 2009 ولا بانتِخابات 2014؛ 2-عودة المحاصصة والزبونية العسكرية كأساس للمحاصصة؛ 3-رئيس الدولة هو رئيس لأنه جنرال أولاً وربّما أخيراً.

في حروب السحرة

ثلاثاء, 05/23/2017 - 18:03
عباس ابرهام

عموماً، لا استقراءً، ليس رجال الدِّين في موريتانيا معدودين في جملة الفقراء. وهم طبقة فيها العالي والسافل؛ ولكن نجومَها يتطاولون في البنيان ويلعبون بالجواهر. وكما يقول المثل الحساني (إلِّ عندُ لِكْعَب يلعَبْ). وهم منهمِكون في التحصيل والتجميع.

الغربُ قبيلةً

أحد, 05/14/2017 - 02:17
عباس ابرهام

 يذكُرُ فوكوياما، بتبسيطاتِه المعهودة، من حينٍ لآخر أن الكنيسة قامت مقامَ القبيلة والعشيرة في الغرب؛ بينما بقيَت القبيلة والعشيرة في أجزاء واسِعة من "الشرق"، بما فيه شرقُنا المتوسِّط، ولكن ليس "الشرق الأدنى" الذي له إرث مؤسّساتي كبير. وبالنسبة لفوكوياما فإن هذا التبسيط مدخُلٌ أساس لفهم "النظام السياسي": ففي الغرب والصين بُنيَ على المؤسّسات لأن العشيرة ماتت على أنقاض الكنيسة؛ بينما في غيرهما بُنيَ على الإرث، لأن الدِّين ظلّ قبيلة.