فيسبوكيات | 28 نوفمبر

الفيس بوك

إعلان

فيسبوكيات

أبشري يا داعش:

جمعة, 11/04/2016 - 09:53
احمد محمد يوسف

الارهابيون في موريتانيا كُثر، لا ينقصهم سوى شحذ الهمم ومنح التمويل الكافي والسلاح المطلوب في ظل الفقر المدقع والجهل المنتشر، وكذا الإيمان الرائج بأفكار من قبيل ضرورة إقامة الخلافه وتطبيق "الشريعة" وكراهية المخالف والتمسك بعقلية الثأر والفخر بالحروب والغزوات والعصبيات وتقديس القوي المتغلب، أمور من بين أخرى متخلفه يعاد تدويرها باستمرار داخل المجتمع بواسطة الإعلام ومناهج التربية الاسلامية وبعض المحاظر ومشائخ الضلال...أما مبادرات الاصلاح الديني إن وجدت

من كلام ازناكًه. في الامازيغية ..

خميس, 11/03/2016 - 19:43
من كلام ازناكًه. في الامازيغية ..

كثيرة هي العبارات التي استوقفتني في كتاب " لنتكلم الامازيغية " سلسلة لنتكلم اللغات edisoft ... و ربما ستستوقف اكثر من لديه دراية بكلام ازناكه. او بجغرافيا اترابنا. 

من اراد ان يشاهد وجه الوطن بدون رتوش

أربعاء, 11/02/2016 - 10:44
اباي ولد الطلبة

من اراد ان يشاهد وجه الوطن بدون رتوش ..ويدرك حقيقة الخطابات والتنظير السياسي ..فليترك القوم يتجادلون حول العلم والنشيد ‚ و يمارس رياضة التأمل في اروقة و غرف احد مستشفيات العاصمة ..ويقرأ بقلبه ما تخفيه ملامح المواطنين من وجع وخيبة !! ساعتها سيجد اسئلة كثيرة تتراقص في ذهنه ..اين يتعالج مدير المستشفي الحكومي نفسه ..والمدير الجهوي للصحة..اين يتعالج الوزير والامين العام و لماذا هذا البؤس؟ ..ومادام حال مستشفيات العاصمة اهمال.. وعجز..

أزمة الدولة مع مثقفي القبيلة و فقهائها

ثلاثاء, 11/01/2016 - 21:12
باب ولد سيداتي

نكتشف في كل مرة تحدث فيها سجالات و اختلافات في الرأي بشأن مسألة عامة ، أن أغلب مثقفي موريتانيا إن لم يكونوا كلهم، مثقفي قبائل و جهات لا يؤمنون من الحداثة إلا بأزيائها و هواتفها و سياراتها الفارهة..

لحن الحرية : رحيل عبقري..

ثلاثاء, 11/01/2016 - 21:05
الحسين ولد سيدي ولد الزين

ما أثقل الموت....؟
الموت عدو الجمال.... !
الموت الذي لا يقطف إلا عروق الكروم..!
ونبات الخزامى..!
الموت الزائر الحتمي ، والخصم..!
الموت الذي غيب عبقري عربي كما دأب على قطف كل فرحة عربية..؟!
وكأنه حليف الصهيونية.....!
رحل عن عالمنا " الملوث" لحن عربي شجي..وصوت كان يفرح أجنة العرب في بطون نسائنا الحوامل..
إنه : الموسيقار العبقري / ملحم بركات 
الذي لايحتاج للتعريف بشخصه، ولا بفنه...

إلى عاشق موريتانيا"  تحية طيبة،

اثنين, 10/31/2016 - 18:25
نساء ورجال استقبلن الصحفي بالمطار

وبعد الترحيب بكم على أرض شنقيط والتقدير لكم كأخ عربي مسلم، يطيب لى أن أبعث الى حضرتكم بحروف قليلة ، وهي: أنَّ عشق موريتانيا لايعبر عنه بالتقاط الصور مع بناتنا في الشوارع ونشرها على العام، لتصور الدولة وكأنها دولة على غير صورتها الحقيقية،المحافظة، الملتزمة، صورة الجمهورية الإسلامية الموريتانية، عشق موريتانيا، ليس بكأس شاي يبث على الهواء تناوله، ولا عبارة وني، ولا مرحب، ولا اشحالكم،

خروج "الموالاة الاحتياطية" من قوقعتها !!!

أحد, 10/30/2016 - 11:36
خديجة سيدنا

أهم ما فى التحضير لهذه المسيرة أنها كشفت لنا "موالاة احتياطية" كانت خلايا نائمة فى نسيج المعارضة، تدّعي أنها ضد النظام ولكنها تقف فى وجه النّشاطات المعارضة، روّجت لعدم الخروج فى المسيرة، بزعم أنها سئمت نهج وطريقة المعارضة و تبرز أخطاءها وتقلّل من قيمتها وفى نفس الوقت تلتزم الصّمت إزاء أخطاء النظام وإن ذكرت بعضهم فللتمويه!!

رجاء ونصيحة

أحد, 10/30/2016 - 10:51
رجاء ونصيحة

أوجه رجاء لرئيس الجمهورية ،حامي الدستور والوحدة الوطنية والحوزة الترابية للبلد ، وأقول له إن حفظ الموجود أولى من طلب المفقود، وإن المحافظة على وحدة الأجيال القادمة أولى من دعاوى تكريم للأجيال السالفة رحمة الله عليهم، وأن مسائل الإجماع أولى بالتسييج وإحكام الأقفال من البحث عن تسجيل النقاط.

حدث هذا في المعارضة فقط 

أحد, 10/30/2016 - 10:05
حمود ولد اعمر

نفس التشكيلة - لاوجود لورقة رابحة على دكة البدلاء - رغم عدد المواجهات في اكثر من مرة مع الخصم لم تستفيد المعارضة ولم تستطيع بعد فك شفرة دفاع الخصم وبعد كل خسارة تعود المعارضة بنفس الوجوه وبنفس طريقة اللعب ايضا - لايوجد مهاجم فذ وصريح - دفاع هش ومهزوز -منطقة وسط بطيئة ولا تساند هجوميا -تضييع عديد الهجمات والتي هي بمثابة أهداف - عديد حالات الإنفراد حدثت مع الحارس لاتثمر أهداف - 

إلى نابشي مقبرة التاريخ

خميس, 10/27/2016 - 20:16
آدي آدب

التاريخ : مقبرة كبيرة... فكفُّوا -يرحمكم الله- عن نبش قبور الأجداد، لا سيما إذا كان أحدكم لا يعلي ضريح جده إلابتسوية أضرحة أجداد الآخرين بالأرض.
التاريخ، في الحضارات العريقة- في أغلبه- لا يُكتبُ إلا بأقلامٍ معَ أوْ ضِدَّ، وبيْنهما تضيع الحقيقية، فما بالكم بتأريخ البلاد السائبة، الذي كَتَبَت القبائلُ نصْفَه، وفْق مصالحها، غالبا، وزَوَّرَ المستعمرُ نصْفه الباقي، وفْق أجندته الخاصة.
فبأي تاريخ تتنابزون؟ وعلى أية حُجِّية تعتمدون؟

الصفحات