فيسبوكيات | 28 نوفمبر

فيسبوكيات

#إشكالية_الهوية

خميس, 08/02/2018 - 15:25
لمام ولد محمد عبد الله

إشكالية الهوية ليست وليدة اليوم وليست خاصة بمجتمع عن غيره بل ظاهرة تطبع الكثير من المجتمعات ، لكن تغليب مفهوم الوطنية وتجذير أسس الدولة المدنية وإقامة العدل وبسط يد القانون على الجميع بدون تمييز في لون أو شكل أو عرق أو مال أو جاه ، تشكل هذه المفاهيم حلول ناجعة لإشكالية الهوية ..

فيسبوكيات.. إن لم يؤلمك هذا فتأكد أنك لست وطنيا

ثلاثاء, 06/02/2018 - 19:28
فيسبوكيات.. إن لم يؤلمك هذا فتأكد أنك لست وطنيا

تعليميا
#هل_تعلم أن مركز بوصطيلة الإداري الذي تأسس قبل الاستقلال بحوالي 20 سنة 
والذي تجاوز عدد سكان بلديته 40 ألف نسمة حسب آخر إحصائيات

وبذلك تجاوز عدد سكانه عدد بعض الولايات

مخجل أن تظل 56000 من ساكنة الحوض الشرقي تعاني العطش!

أحد, 28/01/2018 - 13:12
مخجل أن تظل 56000 من ساكنة الحوض الشرقي تعاني العطش!

أن تظل 56000 من ساكنة الحوض الشرقي تعاني العطش في مركز عدل بكرو الاداري و 314 قرية التابعة له منذ خمسين سنة من تاريخ النشأة فهذا مخجل ومهين نحن نقدر كل الجهود التي قامت بها القيادة الحالية بعد اربعين سنة من التهميش المتعمد، لكننا لانفهم سبب تأخير مياه بقله المتعمد هو أيضا، لاينبغي أن تظل ساكنة تلك المدينة المهمة استراتجيا، واقتصاديا، تعاني العطش لحسابات سياسية معقدة، وما أشار به بعض الأطر لِتأخير ذلك المشروع حتى قبيل الانتخابات ليكون مكسبا سياسيا أ

عن الدكتوراه ... وجميل ..

جمعة, 26/01/2018 - 21:44
الشيخ سيدي عبد الله

في هذه البلاد يعيش العديد من السياسيين والوزراء و الأدباء والأساتذة والنشطاء على خدعة وكذبة علمية كبيرة ...
يطلقون على أنفسهم لقب ( الدكتور) ويوقعون بها، ويجدون راحة في مناداتهم بها ..
فلا خجل ولا صدق مع الذات والمجتمع .. فلا أحد منهم يملك الشجاعة للتبرؤ من هذا اللقب الذي لم يتعب فيه ولا في الحصول عليه.
المعنيون يعرفون أنفسهم وهذا الفضاء هو أكبر ضحاياهم ...

ثلاث_عورات_لكم!..

أحد, 21/01/2018 - 12:52
الداه دحان

ثلاث عورات لكم أيها الفسابكة ما كان لكم أن "تنشروها" في هذه الفضاءات التي يرتادها العامة والخاصة!..

وأي شيء لم نفشل فيه حتى نبكى فشلنا في مباراة الامس؟

أحد, 14/01/2018 - 09:59
سيد احمد التباخ

- فشلنا في التعليم, حتى صارت المرتبة 137 موئلنا ومقرنا الابدي,,
- فشلنا في الصحة, حتى صارت مستشفياتنا شبه مقابر, يعمل بها جلادون ساديون يتقنون تعذيب المرضى اكثر من اتقان التبول في الشارع العام,,
- فشلنا في الأمن حتى صارت ارواحنا مهدورة, وأعراضنا مستحلة, وبيوتنا مستباحة,,
- فشلنا في التسيير حتى صار السمسار مليارديرا, والمشعوذ وزيرا, والكزان سفيرا,,

عن اللص ومعذبيه

سبت, 13/01/2018 - 11:05
محمد المامي ولد مولاي اعل

1-الله الذي شرع عقاب السارق بالقطع نكالا وعقاب المحارب بالقتل أو الصلب أو التقطيع أو النفي خزيا في الدنيا وعذابا في الآخرة، هو جل جلاله الذي أمرنا أن لاتدفع بنا عاطفتنا ولاكرهنا وشنآننا لقوم أن نعدل فيهم فقال: (يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون)، وهو جل جلاله الذي كرم بني آدم، (ولقد كرمنا بني آدم)، وهو جل جلاله الذي نهانا عن الإيمان ببعض ال

حين تسيطر هواجس السحر والطلاسم ..

خميس, 11/01/2018 - 01:02

يتحدثون عن خاتم للوزير الأول، هو سر بقائه في المنصب، ذلك أن به طلسما وسحرا لا يملك عزيز أمامه إلا الرضوخ للرجل والسير في رغباته.
ويتحدثون عن تأثير ضاربة رمل أو قارئة فنجان أو رامية ودع تدعى فالة، وأن تأثيرها على القصر وساكنيه لا يضاهيه الا تأثير خاتم الأول ..
هذه الگزانة تملك مفاتيح التعيين والإقالة لمن تشاء ..
ويتحدثون عن أمور أخرى أكثر غرابة في الوزارات والشركات والمؤسسات ...

الاسم الرباعي:  ٪#جميل_إسحاق_منصور_الكنتي

ثلاثاء, 09/01/2018 - 00:30
محمد ايدومو

سأعتذرُ بدايةً للرجلين عن تجريدهما من لقبيهما الأكاديمي والاستحقاقي؛ لأنني ببساطةٍ سأذكرهما مرارا في هذا المنشور، وسـ"أفَطِّحُ رأسي" لأجعلَ ذلك سبباً كافياًّ أمنحُ نفسي بموجبه حقَّ ذكر اسميهما حافيين.

في البدايةِ هل سأبدو سخيفاً حين أقولُ إن الرجلين يتشابهان كثيرا؟!

سأتركُ المحتوى جانباً؛ سأتغافلُ عن المضمون هذه المرة... وسأسْتجْوبُ الشكلَ فقط ؛ حيث كان الشكلُ هو أكثر ما استهواني يوم أمس.

الشرطة في خدمة الشعب !!! الخبر حقيقي

اثنين, 08/01/2018 - 09:50
مكفولة بنت ابراهيم

عصابات مسلحة تجوب العاصمة وتنتزع وتسطو في النهار القي القبض علي بعض افرادها لا اعرف ان كان الامر صدفة او بسبب صراع الكبار علي مناطق النفوذ الا ان التحقيقات قادت الي اوراق نقدية وعملات اجنبية حتي من اسيا (سيريلانكا) والهند واثناء التحقيق اكتشفو ان مفوض امن comiseur ومجموعة من الشرطة التابعة له تعمل مع العصابة !!!!

الصفحات