فيسبوكيات | 28 نوفمبر

فيسبوكيات

قانون "مور" لصحتكم!

سبت, 04/01/2017 - 19:34
محمد محفوظ احمد

 زائر أروقة "المستشفى الوطني" لا يجمع الأجر والعبرة وينشر المواساة فقط... وإنما يكتشف حالات وأشياء تنفطر لها الأكباد وتزهق الأنفس حسرة... 
 لا أعني قصة "اخصارت" جهاز الفحص بالرنين أو جهاز اسكانير... من حين لآخر، وكيف يرغم ذلك عشرات المرضى إلى التوجه إلى عيادات ومختبرات تجارية خاصة لا تتكلم بغير الأرقام التي تقتل باليأس قبل المرض...!
 ولكن أعني شيئا قريبا من ذلك أو يلتقي معه هنالك:

وي ونون وما بينهما

جمعة, 03/31/2017 - 21:00
اسماعيل يعقوب ولد الشيخ سيديا

 سيختتم الرئيس محمد ولد عبد العزيز مأموريته الثانية والأخيرة قبل الطلاق الرجعي دستوريا للحكم؛ باستفتاء آخر حول مواد دستورية سماها البيان الوزاري بالتحسين والتعديل.
 الشعب الموريتاني سيستفتى حول مسألتين إذن حسب الوزاري؛ إذ سيفصل العلم عن بقية المواد المتعلقة بإلغاء مجلس الشيوخ وإنشاء المجالس الجهوية؛ وكذا إلغاء محكمة العدل السامية.

هل السياسة والدين اسمان لمسمى واحد، أم هما حقيقتان مختلفتان؟

خميس, 03/30/2017 - 11:02
محمد المهدي ولد محمد البشير

هل السياسة والدين اسمان لمسمى واحد، أم هما حقيقتان مختلفتان : "ملكوت الله"،...و"مملكة الانسان"........؟..هل كل من يحسن الحديث في "الدين" يحسن الحديث في "السياسية"..؟... أم أن لــ "السياسة" منطقها ولغتها، وأهلها، كما لـ "الدين" " منطقه ولغته، وأهلها..؟...

بعيدا عن السياسة:

أربعاء, 03/29/2017 - 17:40
شيخنا محمد فال

إن أبهة الاستقبال الكبير الذي حظى به الرئيس محمد ولد عبد العزيز في مطار عمان وتسليمه مفتاح القمة العربية للعاهل الأردنى ، والتغطية الإعلامية العربية والدولية لهذا الحدث مكسب لموريتانيا ، فالمتابع "هنالك" ليس له علم بالتعديلات الدستورية ولا بتصويت الثلاثة والثلاثين شيخا ، ولا بالمادة 38، وربما لم يسمع قط بالمنتدى ولا بحزب النو.

إليكم ديمقراطية معارضتنا " الناطحة"

ثلاثاء, 03/28/2017 - 15:09
بادو ولد امصبوع

- التكتل: شرع انقلابا عسكريا ودعا إلى انقلاب آخر
 - تواصل: دعا إلى ترجيل نظام منتخب.. خدع زملاءه في المعارضة وشق صفهم بالترشح للنيابيات الماضية... شارك في حكومة مطبعة مع الكيان الصهيوني
- حزب اللقاء الديمقراطي: مملوك من طرف العقيد اعل ولد محمد فال جلاد ولد الطايع لعشرين عاما
- حزب حاتم: مملوك لمتمرد أزهق أرواح الأبرياء في انقلاب دموي
- حزب اتحاد قوى التقدم: طالب الجيش فترة إصابة الرئيس محمد ولد عبد العزيز بانقلاب عسكري

الحقيقة؟!

اثنين, 03/27/2017 - 20:33
ميني لامين

 قديما دار نقاش فلسفي حول الحقيقة واختلف الفلاسفة هل الحقيقة ثابتة أم لكل شخص حقيقته،والغالب أن الحقيقة واحدة فجمال الثلاثينية حقيقة ثابتة أما غباء العشرينية فحقيقة مطلقة؛ و اغلب الكوارث التي تتعرض لها بلادنا هو بتعدد فهم السلالة للحقيقة فلكل سلالي حقيقته،لا ثوابت هنا ولا مرجع يحكمها!؛انظر مثلا إلى الخلاف حول تفسير الدستور انه تجلي لهذه الحقيقة المؤسفة، فللمعارضة حقيقتها ويمثلها القانوني ولد االياهي الذي يرى أن المادة 99 هي التي يجب أن تستخدم في هذ

سيكولوجية المعارض السابق..

أحد, 03/26/2017 - 20:40
حميد ولد محمد

السياسي يتغير مع تغير الواقع الذي يواجهه لكن أن يظل الواقع كما هو و يتغير السياسي فهذا يخالف المنطق و يثير الشكوك .فهو أما كان يكذب علينا بخطاباته النارية أو أن حالة يأس مزمن تمكنت منه و هنا لا تتوقعوا منه إلا التنكر لكل تاريخه " الكئيب " فداخله بركان سخط يغلي على الشعب النائم فهو سبب كل الكوارث و كل الويلات و من السذاجة التضحية بما لا ينتهي من الفرص الشخصية من أجل هذا الشعب الخانع ، الغائب ، الضائع ..... 

فلتسامحينا يا بروكسل

أحد, 03/26/2017 - 19:57
سيدي محمد ولد جعفر

 بعد ترقب وتوتر دب الهلع والرعب في رابعة النهار،تفحم وجه بروكسل الباسم، وغطت سحب الدخان غيوم عاصمة أوربا المتجددة ، روائح لحوم البشر النتنة غير المألوفة ، والأشلاء غير المعهودة انتشرت في الاماكن الأكثر نبضاً بالحياة، فجأة تحولت بروكسل إلى مدينة إسلامية بامتياز، قتلة مهرة يصولون ويجولون، لعقة دماء، يوزعون الموت والخراب والدمار ، ويصرخون بعد كل جرم لا مثيل ولا مقاس له الله أكبر [كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ ۚ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا ك

هل الأوْلى

سبت, 03/25/2017 - 19:38
الشيخ سيدي عبد لله

_ صرف المليارات والملايين من أجل إلغاء المحكمة السامية، وتحصين الرئيس - أي رئيس- من المساءلة، وتغيير العلم والنشيد؟ .. أم :

عربية الرئيس × "عربسية" المعارضة

سبت, 03/25/2017 - 11:09
سيد احمد التباخ

 موسى فال قبل قليل على شاشة "المرابطون" سال منه العرق البارد وهو يحاول ان ينطق آخر جملة "المجلس الدستوري".. حاول كثيرا وعالج كثيرا لكنه استسلم في النهاية واستنجد بمحاوريه حتى حصل على الترجمة؛ وبطبيعة الحال لم يتحدث احد عن ضعف لغته العربية حتى في المصطلحات ذائعة الاستخدام هذه الايام!!!

الصفحات