فيسبوكيات | 28 نوفمبر

فيسبوكيات

لا ارضى ان اكون الامعة الذي يهتف حينما يهتفون

سبت, 07/01/2017 - 13:40
خالد مولاي ادريس

لا ارضى ان اكون الامعة الذي يهتف حينما يهتفون ويصفق حينما يصفقون 
ولا اسعى ان ارضيهم ولا اسئل هل هم عني راضون 
سأحب وطني بطريقتي سارسم وطني بطريقتي 
وسامتشق قلمي ورصاصي واطلقه على اصابعهم على رؤوسهم حتى يتوبون 
لن اكون المواطن الطيع واتركهم ينهبون ويهربون 
لن اكون كما يريدون 
ساكون كما اريد وسادع وطني يكون 
لم اخلق لاكون رقما في سجلاتهم 
لن اكون ضريبة اتاوة ..انا كائن اريد ان يكون

لماذا سكت بعض العلماء الربانيين عن ازمة الخليج؟

جمعة, 06/30/2017 - 19:57
التاه احمنيه

سكوت بعض العلماء الربانيين عن ازمة الخليج لايخرج عن أمرين : إما أن يكون تأييدا لموقفنا نحن "المتعلمنين" الذين لايرون إقحام الدين ضروريا في كل صراع سياسي، وخاصة في خلاف تافه بين المشيخات.. وإما ان يكون سكوتا خطيرا قد يرد فيه حديث الرسول عليه الصلاة والسلام: (من كتم علما ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة)...

--------------

من صفحة الأستاذ التاه احمنيه على الفيس بوك

هل من فرصة لصحوة ضمير الجماعة؟!

خميس, 06/29/2017 - 12:24
أدي ولد آدب

حينَمَا يُصابُ العالَمُ- هكذا- بِمَوْتِ الضَّمِيرِ،يَفْقِدُ بُوصَلَتَه التي تُحَدِّدُ له الاتجاهَ الصحيحَ،و يَتَعَطَّلُ جِهَازُهُ الدَّاخِلِي للرِّقابَةِ والتَّحَكُّمِ،فيُصْبِحُ العَالَمُ خَطَرًا على العَالَمِ،يَسْحَقُ نَفْسَهُ- مُنْدَفِعًا-في اتجاه هاوية الدمار،حيثُ تخْتَلُّ التَّوَازُناتُ الكُبْرَى،التي تَحْكُمُ إيقاعَ نِظامِ الكوْن، وتُسْلَبُ اللغات مَنْطِقَها،فيُصْبِحُ الظُّلْمُ قانونًا،والرُّعْبُ سياسةً ،والمَوْتُ هِوايةً،والكَرَاهِيةُ عَقِيدَ

الكزره وسلك كهرباء وإحصاء إنتخابي يرفض أن ينتهي...

أربعاء, 06/28/2017 - 18:47
البشير عبد الرازق

شكلت "الكزرة" تحوﻻ مهما في وعي الموريتانيين، فبعد سنوات من سذاجة اﻹنتظار في أحياء اﻹنتظار، أدرك هؤﻻء أخيرا بفطرتهم، أن هناك من يسرقهم، فقرروا ان يتحولوا هم أيضا إلى لصوص، ولكن محترمون، استولوا على اﻷرض، فكانوا هم من يضع مخططاتها وهم من يمنحها ويبيعها، سرقوا الماء والكهرباء وكل اﻷشياء العمومية التي صادفتهم ، وفي قمة مجدهم، سرقوا الأضواء من المدينة، فكانت نواكشوط كلها تذهب إليهم مساء وتبيت عندهم، قبل أن تثوب إلى رشدها صباحا، 

استضعاف "لبزوكه"  والقدح فى تربيتهم إهانة لكل الموريتانيين!

ثلاثاء, 06/27/2017 - 15:01
حبيب الله ولد احمد .. 28 نوفمبر

أظن بأن القدح فى مجموعة "لبزوكه" واعتبار تربيتهم معرة وعيبا يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان واحترام خصوصيات المجموعات البشرية، لم أفهم حقيقة إقحام "لبزوكه" فى أغنية أولاد لبلاد التشهيرية بالرئيس فحسب علمى صراع أولاد لبلاد مع الرئيس عزيز سياسي ومن حقهم انتقاده عن طريق الفن الذى يمارسونه فانتقادهم له عبر أغان لايستسيغها المجتمع الموريتاني تعتبر نقطة له وليست عليه ولربما خدموه من حيث لايشعرون أما "لبزوكه" فلا صراع لأحد معهم فهم مجموعة عرب سنغاليين سمر من

رسالة عاجلة إلى الامام ولد حبيب الرحمن 

اثنين, 06/26/2017 - 12:06

 مثلما رفض المثقف الموريتانى ممارسات جهاز الامن الداخلى والشرطة الوطنية ووزارةي الاعلام والداخلية أيام الرئيس معاوية ، فٱنه اليوم يرفض أيضا اي بديل لها حتى ولو جاءت بلباس دينى أو علمانى أو عارية تماما .

الحكومات العادلة والحكومات الظالمة

أحد, 06/25/2017 - 11:58
مصطفى اعبيد الرحمن

في هذا الصيف سيتمتع الأوربيون على غير العادة بانخفاض في أسعار المحروقات حسب مجلة دير شبيغل الألمانية. والسبب في ذلك هو زيادة العرض على الطلب في الأسواق العالمية. طبعا ليس هناك حكومات انتهازية تستغل الوضع لتتربح على حساب المواطن، بل إن هناك نسبة ثابتة من الضرائب توضع على السعر العالمي للمحروقات، فإذا نقص سعر الأخيرة نقصت الضريبة تلقائيا.
لأن الأوربيين انتخبوا حكومات مدنية بحرية فهي تسهر على مصلحتهم.

الراتب والعيد!

جمعة, 06/23/2017 - 23:19
خالد الفاظل

دلفت البنك صباح اليوم لسحب "طرنيشة" العيد، الحمد لله أن الراتب دخل مبكرا للحساب دخول الأبطال ، لكنه سيهزم ويضمحل إن أنا دخلت به سوق الرغبات.

العلاقات العنيدة

خميس, 06/22/2017 - 17:58
احمد ولد مايابي

علاقات الدين لا مفر من استمرارها واحترامها والوفاء بمتطلباتها رغما عنك. المسلم أخو المسلم. .. علاقات الجغرافيا توجب التغاضي عن الزلات وتحتم ستر العورات حفظا للحد الأدنى من التعايش. والله لا يؤمن والله لا يؤمن. ......الذي لا يأمن جاره بوائقه. 
 علاقات النسب تتصدع وتتقطع أواصراها وتتوقف الصلات بين أطرافها ثم تلتئم الأمور سريعا وتتعزز الوشائج وتقوى الروابط. يدك منك وإن كانت شلاء. 
إذا اقتتلت يوما فسالت دماؤها 

عن التواضع

أربعاء, 06/21/2017 - 02:02
عباس ابرهام

يوجد في الفضاء العام جنودٌ سخّرهم الله لحماية التواضع. والهدف الأساس الذي يروم هؤلاء الحفاظ عليه هو منع "البلكّة" و"التكبّر". فالغرور حسب هؤلاء هو المثلبة الكبرى ورأس الشرور. وعادةً ما يركبون الأوسام والهشتقات وينفرون مع خيل الله ضدّ "الاوغاد" "المتكبِّرين". ويقوم هؤلاء الشُّرط الأخلاقيون بحراسة المعاني العامة؛ فلا يرون رأساًَ مرتفِعاً إلا وطأطؤوه ولا نصباً كبيراً إلاّ وسوّوه بالتراب.

الصفحات